» إدارة برامج المؤسسات والجمعيات الخيرية   » إدارة الجمعية في زيارة للشيخ جعفر محمد الربح   » الامين العام والاعلام يزوران المعتوق   » الامين العام والاعلام يزوران المعتوق   » التكامل   » الجمعية العمومية العادية رقم (6)   » إدارة الجمعية في زيارة الى مدير بلدية تاروت   » زيارة موقع   » قريبا الجمعية الى مقرها الجديد   » الجمعية تحتفي بأحد الداعمين  
جمعية البر  » مقدمة                                                                        

مقدمة  :

 

لم تكن الفكرة وليدة الفترة السابقة القصيرة بل كان عمرها ما يقارب نصف قرن حيث انبثقت الفكرة من بعض آبائنا وأجدادنا العاملين في شركة أرامكو السعودية وتحديدا في بداية عملهم في مدينة الظهران وهم : الحاج المرحوم محمد آل كيدار والحاج المرحوم إبراهيم آل رضي والحاج المرحوم سعيد آل زريع رحمهم الله جمعيا وأسكنهم فسيح جنانه. والتي لقيت فكرتهم من الموظفين من أبناء سنابس كل ترحيب حيث تكونت أول رعاية اجتماعية في سنابس منذ ذلك الوقت , ولأن مثل هذه الأنشطة تحتاج إلى عدة لجان تنظم هذا العمل فقد تضاءلت هذه الرعاية حتى اضمحلت تماما وتجددت الفكرة مرة ثانية عن طريق نادي النور ولم يتكلل هذا الجهد بالنجاح بالرغم من مقابلة ولقاء وكيل الوزارة للشؤون الاجتماعية شخصيا. ثم عادت الفكرة من جديد على أيدي ثلة من الشباب ولعدم بخس أي منهم حقه دون الآخرين فجلهم على قيد الحياة ونفتقد منهم المرحوم: علي محمد عصيدة(ة أبو وهب) رحمه الله.واستمرعمل هذه المجموعة سنتين على الأكثر إلى أن احتضنتها جمعية تاروت الخيرية, وتم افتتاح مكتبها الأول في عمارة السيد جعفر آل درويش مقابل حسينية المعزى. ثم عاود مجموعة من شباب سنابس الكرة ,واسسوا جماعة تعاونية خيرية اتخذت لها من نادي النور مقرا ولم يكتب لها النجاح لأسباب يعرفها من أسسها .

وبعد تلك الحقبة انطلقت فكرة تأسيس صندوق خيري يعنى بمختلف احتياجات أهالي سنابس من قبل مجموعة من المتحمسين للعمل الخيري التطوعي وتمت رعايته رسميا من قبل إدارة جمعية تاروت الخيرية وفقهم الله تعالى.

وخلال هذه الفترة تمخضت فكرة تحويل الصندوق الخيري إلى جمعية خيرية إذ تمت مخاطبة وزارة الشؤون الاجتماعية ومتابعة المعاملة على مدى ثمانية عشر شهرا حتى تكللت هذه المتابعة المضنية بالنجاح وتمت الموافقة على تأسيس جمعية البر الخيرية بسنابس تحت رقم( 402) في 1/11/1428هـ في وزارة الشؤون الاجتماعية .

 

قاسم عبد الله الطوال.