» إدارة برامج المؤسسات والجمعيات الخيرية   » إدارة الجمعية في زيارة للشيخ جعفر محمد الربح   » الامين العام والاعلام يزوران المعتوق   » الامين العام والاعلام يزوران المعتوق   » التكامل   » الجمعية العمومية العادية رقم (6)   » إدارة الجمعية في زيارة الى مدير بلدية تاروت   » زيارة موقع   » قريبا الجمعية الى مقرها الجديد   » الجمعية تحتفي بأحد الداعمين  
جمعية البر  » مقدمة                                                                        


مقدمة
 العولمة بمختلف أشكالها وإشكالاتها .. والحراك الثقافي العالمي بتعدد أطيافه... أنتج صعوبات وتحديات جديدة تواجهها المجتمعات بشكل عام والأسرة بشكل خاص ... هذا الواقع الجديد يتطلب منا التفكير الجاد في إيجاد طورا جديدا من العمل المؤسسي يساهم في توطين وتقنين الخبرات المنهجية المتراكمة والأساليب المنظرة التي تساعد في تخفيف حدة المتغيرات التي تواجهها الأسر وتؤثر في توازنها وتفكيك أواصرها واعتلال توافقها وتحفظ لنا ما بقي من ارث ثقافي وديني . في ظل ذلك كله لا يمكن الاتكاء على العمل والجهد الفردي , من هنا تأتي أهمية السعي نحو إيجاد الأطر التنظيمية المناسبة التي تجتمع فيها الكفاءات المتعددة لتنتج نموذجا مناسبا لاستيعاب تلك المتغيرات والتعامل معها بشكل يقلل من مخاطرها وحدتها على الفرد والأسرة . إن تحقيق السعادة الأسرية والثقافة الراسخة للأسرة الملتزمة بالمبادئ والقيم الإسلامية يتطلب تكاتف الجهود الاجتماعية نحو تحقيق هذا الهدف عبر عمل مؤسسي فاعل.. من هنا تداعت الحاجة إلى تأسيس مركز للتنمية الأسرية بجمعية البر الخيرية بسنابس ليأخذ على عاتقه تقديم التوعية الاجتماعية والتثقيفية والبرامج التدريبية الهادفة ودراسة التحديات التي تواجه الأسرة في وقتنا الحاضر.. و تناول الثقافة والمشكلات الأسرية بشكل مهني ... واثقين بان هناك نفوس مؤمنة وأيادي بيضاء سوف تشاركهم المسئولية .

 الرؤية
 السعي لتحقيق الانسجام والتوافق الأسري من خلال جعل الأساليب المنظرة في مجال العلاقات الأسرية في متناول الأسرة وتعزيز الثقافة الأسرية المنسجمة مع المبادئ الإسلامية.

الرسالة
 البعد الإنمائي : رفع مستوى الوعي لدى أبناء المجتمع في مجال العلاقات الأسرية.
 البعد الوقائي : توعية المجتمع حول المشكلات الأسرية و أسبابها .
 البعد العلاجي : استخدام التدخلات العلاجية المنهجية للتعامل مع المشاكل الأسرية.

 وحدات المركز الأسري وحدة الاستشارات الأسرية :  وتعني بتقديم الاستشارات والمعالجات المهنية للمشاكل الأسرية والتربوية وإجراءا البحوث الهادفة من قبل المتخصصين في المجال الأسري والتربوي .

 وحدة البرامج والتدريب : وتعني بإقامة البرامج التدريبية المختلفة والمحاضرات التثقيفية لكافة أفراد الأسرة والمشاركة في المنتديات الأسرية وتنظيم حملات التوعية عبر الوسائل المتعددة .

 الأهداف
احتواء ومعالجة المشاكل الأسرية من خلال تقديم الخدمات العلاجية والوقائية المناسبة .
تعزيز وترسيخ قيم الحوار الايجابي والقيم الأخلاقية داخل الأسرة .
نشر الوعي الأسري في المجتمع عبر عقد الدورات والبرامج التثقيفية.
العمل على تزويد الوالدين بالخبرات والمعارف المناسبة للتعرف على قدرات الأبناء وسبل التعامل الايجابي مع تلك القدرات.