» المراهقين ومواقع التواصل الإجتماعي   » زكاة الفطر لعام 1438 هـ   » مركز بحار القران يختم الشهر الفضيل بإحتفال بثلة من الأطفال والشابات   » إدارة برامج المؤسسات والجمعيات الخيرية   » إدارة الجمعية في زيارة للشيخ جعفر محمد الربح   » الامين العام والاعلام يزوران المعتوق   » التكامل   » الجمعية العمومية العادية رقم (6)   » إدارة الجمعية في زيارة الى مدير بلدية تاروت   » زيارة موقع  
» أخبار جمعية البر

  


أشاد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بما تقدمه الجمعية الخيرية للمساعدة على الزواج والرعاية الأسرية بالمنطقة الشرقية (وئام) من دعم للشباب المقبلين على الزواج بالمنطقة وما يقدم لهم من برامج تأهيلية تعينهم على النجاح في حياتهم الأسرية.
وأكد سموه أن الجمعيات التي تهتم بالأسرة لها دور كبير في تلافي الكثير من المشاكل الأسرية التي قد تحدث لحديثي الزواج وقد ساهمت بشكل كبير في تقليل حوادث الطلاق ونتمنى أن يوفق جميع المستفيدين من خدمات الجمعية في حياتهم المقبلة.

جاء ذلك خلال استقبال سموه في المجلس الأسبوعي " الاثنينية "بمقر الإمارة لأصحاب السمو و الفضيلة والمعالي والمسئولين والأهالي بالمنطقة الشرقية ورئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية للمساعدة على الزواج والرعاية الأسرية بالمنطقة الشرقية (وئام) الشيخ صالح اللحيدان وعدد من أعضاء مجلس الإدارة والشباب المقبلين على الزواج المستفيدين من خدمات الجمعية الذين تسلموا من سموه الدعم الذي قدمته لهم الجمعية.
وقدم مدير الجمعية الدكتور محمد العبدالقادر كلمة شكر فيها سموه على الدعم الكبير الذي تلقاه الجمعية من سموه ومن صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد نائب أمير المنطقة الشرقية مما جعلها قادرة على تحمل مسئولياتها والقيام بدورها في خدمة المقبلين على الزواج بالمنطقة ، يشار الى أن الجمعية تؤهل في كل شهر مائة شاب وفتاة لحياتهم الزوجية ثم تساعدهم على تكاليف زواجهم بمبلغ نصف مليون ريال.
وفي كل عام تقيم الجمعية حفل زفاف جماعيا لتشجيع الشباب على الزواج وتعزيز قيمة الحياة الزوجية وقد ساهمت الجمعية في تزويج ألف وثلاثمائة وثمانية عشر شابا وفتاة بمبلغ تجاوز تسعة ملايين ريال ولم تسجل فيها سوى ثلاث حالات طلاق ناشئة من ظروف غير عادية ، فكانت نسبة نجاح الزواجات 99،5 بالمائة ونسبة الطلاق نصف في المائة.
كما تنفذ جمعية وئام 25 برنامجا تأهيلياً للمقبلين على الزواج وثلاثة برامج تدريبية عامة إضافة إلى ثلاثين برنامجا أسريا كالتدريب ومتابعة الأسرة بعد الزواج وتقديم الاستشارات الزوجية الحضورية والهاتفية وعبر الانترنت استفاد منها اكثر من خمسة آلاف أسرة، ساهمت في خفض نسبة العنوسة والطلاق والحد من الخلافات الأسرية.
من جهة أخرى يرعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس إدارة جمعية البر بالمنطقة الشرقية ظهر اليوم حفل افتتاح " اللقاء السنوي الحادي عشر للجهات الخيرية بالمنطقة الشرقية " بحضور ضيف اللقاء صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الذي يقام تحت عنوان " أفضل ممارسات العمل المؤسسي في الجهات الخيرية: صناعة النجاح " , وذلك بفندق شيراتون الدمام.
وبيّن الدكتور القاضي أن اللقاء يتضمن عدداً من المحاور، الأول عن مفاهيم العمل المؤسسي ويناقش دور اللوائح والأنظمة في قيام العمل المؤسسي، وضرورة الاهتمام بالموارد البشرية ، وأهمية الرقابة ومتابعة الإنتاجية، أما المحور الثاني فبعنوان " العمل الخيري المؤسسي عند السلف " ويناقش أنواع العمل الخيري عند السلف والاحتساب والرقابة الذاتية والعناية بالمستفيد وتسخير العمل لسد حاجته، ويسلط المحور الثالث إلقاء الضوء على شواهد العمل التطوعي المؤسسي الاجتماعي والصحي و الإغاثي وذكر أن اللقاء يشتمل على ندوتين الأولى عن هدي النبي صلى الله عليه وسلم في العمل المؤسسي والثانية حول مقومات ونتائج العمل المؤسسي ودور ومفهوم العمل المؤسسي في استمرار الأعمال ومفهوم الجماعة وفرق العمل وآليات القياس، ويواكب فعاليات اللقاء معرض التجارب الناجحة للجهات المشاركة ويتضمن عرض هذه التجارب بهدف تشجيع الجهات الأخرى على محاكاة هذه الأعمال والاستفادة من نتائجها.